اضطراب القلق العام: الأعراض والأسباب والمزيد

ديب لاب

ديب لاب

Moderator
مشـــرف
17 ديسمبر 2023
1,464
0
1
في بعض الأحيان يكون القلق بشأن عرض عمل قادم أو موقف عائلي مرهق أو علاقة معقدة جزءًا طبيعيًا من الحياة. ولكن عندما يصبح هذا القلق مفرطًا ومتكررًا وينطوي على مشكلات يومية، فقد يكون ذلك علامة على اضطراب القلق العام (GAD).

يُعرف هذا النوع المحدد من اضطراب القلق – والذي يُقدر أنه يؤثر على حوالي 2٪ من البالغين في الولايات المتحدة – بخوفه المستمر أو قلقه أو فزعه من الأحداث التي تبدو غير مهمة. لا يوجد سبب محدد، ولكن الخبر السار هو أنه يمكن علاج اضطراب القلق العام (GAD) بمجرد تشخيصه رسميًا.

قد يعاني كل شخص من اضطراب القلق العام بشكل مختلف قليلاً.

العرض الرئيسي لاضطراب القلق العام هو القلق المفرط وغير المتناسب بشأن الظروف اليومية التي تستمر لمدة ستة أشهر على الأقل. بالنسبة للبالغين، قد يبدو هذا قلقًا مستمرًا وخارجًا عن السيطرة بشأن وظيفتك وصحتك وأموالك وعلاقاتك وغير ذلك الكثير.

عادةً ما يواجه الأشخاص الذين يعانون من اضطراب القلق العام صعوبة في التحكم في قلقهم، ويدركون أنهم يشعرون بالقلق أكثر مما ينبغي منطقيًا.

يمكن أن يتضمن اضطراب القلق العام أعراضًا جسدية وعقلية أخرى يمكن أن تتداخل مع حياتك اليومية، بما في ذلك:

  • ألم
  • تعب
  • ضيق في التنفس
  • التهيج
  • صعوبة في التركيز
  • مذهلة بسهولة
  • الصداع أو آلام المعدة أو آلام العضلات
  • الشعور بالقلق
  • مشكلة في النوم

هذه العلامات والأعراض يمكن أن تتغير مع مرور الوقت. قد يشعرون أيضًا بالسوء عندما تمر بأوقات عصيبة بشكل خاص، مثل أثناء صراع العلاقات، أو فترة عمل مكثفة، أو حالة صحية أو مرض.

يحدث اضطراب القلق العام عندما يعاني الشخص من القلق المستمر – مشاعر القلق أو الرهبة – حتى بدون وجود ضغوط واضحة. يمكن للجسم قراءة القلق على أنه “إنذار” داخلي يشير إلى الخطر الذي يمكن أن يؤدي إلى استجابة نفسية وجسدية.

لا يعرف الخبراء بالضبط الأسباب التي تؤدي إلى تطور اضطراب القلق العام، ولكن من المحتمل أن يكون نتيجة لمجموعة من العوامل الفيزيائية والبيئية مثل:

  • الوراثة: هناك بعض الأدلة على أن اضطراب القلق العام ينتشر في العائلات. تلعب كيمياء دماغك الفردية دورًا أيضًا.
  • الإجهاد البيئي: يمكن أن تؤدي التغيرات الكبيرة في الحياة بالإضافة إلى التجارب المجهدة أو المؤلمة إلى ظهور اضطرابات القلق.
  • الأدوية: بعض الأدوية، مثل المنشطات، يمكن أن تسبب مشاعر القلق.
  • شروط أخرى: قد تؤدي الإصابة بحالة صحية عقلية أخرى مثل الاكتئاب إلى ظهور اضطراب القلق العام.

يميل اضطراب القلق العام إلى التطور تدريجيًا، وعادةً ما يظهر في وقت ما بين الطفولة ومنتصف العمر، ويؤثر على النساء أكثر من الرجال.

عوامل الخطر​


قد تكون أكثر عرضة للإصابة باضطراب القلق العام (GAD) إذا كنت:

  • أن يكون لديك أحد أفراد العائلة يعاني من اضطراب القلق أو أي مرض عقلي آخر
  • تعرضت لحدث صادم أو نشأت في بيئة مرهقة
  • تعاني من حالة صحية عقلية أخرى، مثل الاكتئاب

بدلاً من التشخيص الذاتي، من المهم رؤية مقدم الرعاية الصحية للحصول على تشخيص رسمي لاضطراب القلق العام.

سيقوم مقدم الرعاية الصحية الخاص بك بإجراء فحص جسدي ويطرح عليك سلسلة من الأسئلة حول الأعراض الخاصة بك لاستبعاد الأمراض الأخرى. ومن هناك، قد يحيلونك إلى مقدم رعاية صحية متخصص في الصحة العقلية.

سيتحدث معك أخصائي الصحة العقلية عن الأعراض التي تعاني منها. سوف يستخدمون معايير من الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية (DSM-5)، دليل مرجعي احترافي لتشخيص الأمراض العقلية، للمساعدة في تحديد ما إذا كنت تعاني من اضطراب القلق العام.

تتضمن متطلبات تشخيص اضطراب القلق العام لدى البالغين ما يلي:

  • القلق المفرط والقلق بشأن مجموعة متنوعة من المواضيع لمدة ستة أشهر على الأقل
  • القلق والقلق الذي يصعب السيطرة عليه
  • القلق والقلق الذي يأتي مصحوبًا بثلاثة أعراض جسدية أو عقلية على الأقل، بما في ذلك: الأرق أو التعب أو مشاكل التركيز أو التهيج أو آلام العضلات أو صعوبة النوم

هناك أيضًا أدوات فحص مثل مقياس اضطراب القلق العام -7 (GAD-7) الذي يمكن أن يساعد في تشخيص أو تقييم شدة الأعراض.

يمكن أن تختلف خيارات العلاج لاضطراب القلق العام وفقًا لتفضيلاتك وتوصية مقدم الرعاية الصحية. يمكن أن تتضمن خطة العلاج مجموعة من الخيارات.

وصفات الأدوية​


في كثير من الحالات، يمكن للأدوية الموصوفة طبيًا أن تساعد في توفير الراحة من أعراض اضطراب القلق العام. يمكن أن تشمل أدوية اضطراب القلق العام ما يلي:

  • مضادات الاكتئاب، مثل مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs) تهدف إلى علاج الاكتئاب، ولكنها كانت أيضًا فعالة في علاج اضطراب القلق العام عند استخدامها على مدى فترة من الزمن.
  • البنزوديازيبينات، وهي أدوية مهدئة، ويمكن أن تكون بمثابة أدوية سريعة المفعول لترويض نوبة القلق بسرعة. يمكن أن تكون هذه الأدوية مسببة للتسامح وقد يتم وصفها فقط لفترات زمنية أقصر.
  • حاصرات بيتا، وهي أدوية للقلب، يمكن أن تساعد بسرعة في السيطرة على بعض الأعراض الجسدية للقلق.

العلاج النفسي​


يمكن للأنواع المختلفة من العلاج النفسي، أو العلاج بالكلام، أن تساعد في كثير من الأحيان في تقليل أعراض اضطراب القلق العام وتساعدك على التعامل مع هذا الاضطراب. يمكن لمقدم الرعاية الصحية الخاص بك أن يوصي بأخصائي الصحة العقلية الذي يقدم هذه العلاجات.

يعمل العلاج السلوكي المعرفي (CBT) على ضبط أنماط التفكير غير المفيدة وتشجيع طرق مختلفة للتفكير ورد الفعل. في هذا العلاج، يمكنك معالجة مخاوفك المحددة والعمل على أن تصبح أقل تفاعلاً مع تلك المخاوف.

يتضمن الحد من التوتر القائم على اليقظة الذهنية التأمل والتركيز المتعمد على اللحظة الحالية. تهدف هذه الممارسة إلى تعزيز الاسترخاء وتخفيف الأفكار القلقة.

الطب التكميلي والبديل​


هناك العديد من علاجات الطب التكميلي والبديل التي قد تكون مفيدة لبعض الأشخاص الذين يعانون من اضطراب القلق. ومع ذلك، فإن العديد من هذه العلاجات لم يتم إثباتها علميا. تشمل خيارات العلاج التي قد تصادفك ما يلي:

  • العلاج بالإبر
  • تدليك
  • العلاج العطري
  • المكملات الغذائية مثل مستخلص الكافا أو نبتة سانت جون أو التربتوفان

تحقق دائمًا مع مقدم الرعاية الصحية قبل إضافة أي فيتامينات أو مكملات جديدة إلى روتينك – خاصة وأن بعضها قد يتفاعل مع أدوية اضطراب القلق العام مثل مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية.

لا يمكن الوقاية من اضطراب القلق العام بنفس الطريقة التي يمكن بها الوقاية من حالة صحية أخرى.

ولكن عندما يبدأ اضطراب القلق العام في التطور، هناك بعض الطرق لمعالجة الأعراض والعمل على خطة للمساعدة في تقليل شدة نوبة القلق. يمكنك المساعدة في إدارة قلقك عن طريق:

  • متابعة أي أدوية أو جلسات علاجية في خطة العلاج الخاصة بك
  • الحفاظ على روتين ممارسة التمارين الرياضية بانتظام
  • الحصول على نوم ثابت وجيد النوعية
  • تناول نظام غذائي متوازن ومليء بالأطعمة المغذية
  • التقليل من تناول الكافيين
  • الامتناع عن شرب كميات كبيرة من الكحول أو تعاطي المخدرات غير المشروعة

إن المعاناة من اضطراب القلق العام قد تجعلك أكثر عرضة للإصابة بحالة صحية أخرى في نفس الوقت. أظهرت الأبحاث أن هذا قد يشمل:

  • اكتئاب، حيث يحدث اضطراب القلق العام غالبًا جنبًا إلى جنب مع اضطراب مزاجي أو قلق آخر على الأقل
  • اضطراب استخدام المواد, مع بعض الأبحاث التي تشير إلى أن تعاطي المخدرات والكحول أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطراب القلق
  • مشاكل في الجهاز الهضمي، مثل متلازمة القولون العصبي (IBS)، والتي ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالقلق والاكتئاب
  • الخَرَف، حيث أن اضطرابات القلق قد تسبب تلفاً في الدماغ يؤدي إلى الإصابة بهذه الحالة

قد يكون التعامل مع اضطراب القلق مثل اضطراب القلق العام أمرًا صعبًا وصعبًا ومحبطًا، ولكنك لست وحدك. تشير التقديرات إلى أن ما يقرب من ثلث البالغين في الولايات المتحدة سيعانون من نوع ما من اضطرابات القلق في مرحلة ما من حياتهم.

نظرًا لأن اضطراب القلق العام يمكن أن يكون حالة طويلة الأمد، فإن الحصول على خطة علاجية تناسبك وتناسب أسلوب حياتك يعد خطوة أولى جيدة في السيطرة على قلقك. إلى جانب العلاج بالأدوية والتحدث، يمكنك أيضًا التعامل مع هذه الحالة عن طريق:

  • الانضمام أ
    من فضلك قم , تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوى
    للتضامن مع الآخرين الذين يمرون بنفس التجربة
  • الانفتاح على العائلة أو الأصدقاء إذا شعرت بالتوتر الشديد أو الخوف
  • الاستفادة من تقنيات إدارة التوتر، مثل التأمل أو اليقظة الذهنية، للمساعدة في إدارة حياتك اليومية
 
hanan

hanan

عـضــو
27 مارس 2024
2
0
1
Egypt
مقال جيد ومفيد حقا ,, شكرا لك
 
تم اكتشاف مانع الاعلانات

نحن ندرك أن الإعلانات مزعجة!

بالتأكيد، تقوم برامج حظر الإعلانات بعمل رائع في منع الإعلانات، ولكنها تمنع أيضًا الميزات المفيدة لموقعنا على الويب. للحصول على أفضل تجربة للموقع، يرجى تعطيل AdBlocker الخاص بك.

لقد قمت بتعطيل AdBlock    ًلا شكرا