Hany Abo EL-Dahab

Hany Abo EL-Dahab

Moderator
طاقم الإدارة
مشـــرف
18 نوفمبر 2023
260
6
18
EGYPT
يشير ألم الأسنان إلى الألم داخل وحول الأسنان والفكين وهو أحد الأعراض الأكثر شيوعًا لتسوس الأسنان أو تسوس الأسنان. قد يكون ألم الأسنان أيضًا أحد أعراض التهاب اللثة أو التهاب اللثة أو ضرس العقل المنطمر أو القرحة أو التهاب الجيوب الأنفية أو خراجات الأسنان.

خصائص ألم الأسنان​

  • قد تتراوح شدة ألم الأسنان بين الألم الخفيف والشديد والمؤلم.
  • قد تكون بداية الألم حادة وتبدأ فجأة أو قد تحدث تدريجياً. في البداية، قد يبدأ الألم بعدم الراحة عند تناول الطعام ثم يتطور إلى ألم خفقان أو طعن شديد يزداد سوءًا في الليل.
  • قد يأتي الألم ويذهب أو قد يظل شديدًا بشكل مستمر.
  • قد تكون هناك حساسية متزايدة للأطعمة والمشروبات الساخنة أو الباردة أو الحلوة التي تسبب وخزًا في الأسنان، يليها ألم شديد في الأسنان.
  • قد يقتصر الألم على منطقة مسوسة أو متأثرة من السن أو قد ينتشر إلى الفكين أو الأذن في نفس الجانب من الوجه. قد يسبب ألم الأسنان الشديد أيضًا صداعًا.
  • قد يبدو الفك الذي يوجد به السن المصاب منتفخًا وقد يكون مؤلمًا عند لمسه.

أسباب آلام الأسنان​

يجب فحص آلام الأسنان التي تستمر لأكثر من يوم أو يومين من قبل طبيب الأسنان. يعد التشخيص المبكر للسبب أمرًا مهمًا لأن العلاج الموصوف مبكرًا غالبًا ما يمنع المضاعفات الأكثر خطورة لتسوس الأسنان مثل ظهور خراجات الأسنان.

يحتوي الجزء الداخلي من السن على لب السن، وهو الجزء من السن الذي يصاب بالعدوى أو الالتهاب أو الإصابة عندما يبدأ ألم الأسنان. بعض أسباب ألم الأسنان تشمل:
  • تسوس الأسنان يشكل تجاويف أو ثقوب في السن - تتآكل المينا الصلبة التي تغطي السن، مما يؤدي إلى كشف اللب الموجود تحته والذي قد يصاب بالعدوى ويصبح حساسًا للمس أو درجة الحرارة.
  • إصابة السن - الشقوق الصغيرة في مينا الأسنان نتيجة الإصابة قد تؤدي إلى كشف لب الأسنان وتؤدي إلى ألم الأسنان. وبالمثل، فإن الحشوات السائبة أو النازحة أو المكسورة تكشف أيضًا اللب الداخلي.
  • يؤدي مرض اللثة أو انحسار اللثة إلى كشف الأجزاء السفلية الأكثر حساسية من السن مثل الجذور الحساسة للألم وقد تسبب ألمًا في الأسنان.
  • قد يحدث خراج أسنان مؤلم أو تجمع صديد تحت السن في الحالات الشديدة من تسوس الأسنان.
  • قد تؤدي أمراض اللثة أو خراج اللثة أيضًا إلى ألم شديد في الأسنان.
  • يمكن أن تؤدي إصابات الفك والمفصل الصدغي الفكي إلى ألم في الأسنان.
  • قد يحدث ألم الأسنان أثناء التسنين أو مع ظهور ضرس العقل.
  • قد تؤدي الحالات الأخرى مثل التهاب الجيوب الأنفية أو حتى نوبة قلبية وشيكة إلى ألم في الفك أو ألم في الأسنان.

تشخيص السبب وعلاج ألم الأسنان​

يتم تحديد سبب ألم الأسنان من خلال الفحص السريري يليه تصوير الأسنان بالأشعة السينية ويختلف العلاج حسب هذا السبب. على سبيل المثال، إذا كان ألم الأسنان ناتجًا عن تسوس الأسنان، تتم إزالة المنطقة المسوسة وملء التجويف بحشوة الأسنان. إذا كان لب الأسنان مصابًا، فقد تكون هناك حاجة إلى علاج قناة الجذر .

العلاجات المنزلية لألم الأسنان​

من الضروري طلب علاج الأسنان بعد ظهور آلام الأسنان. ومع ذلك، يمكن لبعض علاجات الرعاية المنزلية أن تخفف آلام الأسنان حتى يتوفر العلاج المتخصص.

1704037557149


لماذا أعاني من ألم الأسنان؟​

تشير الإحصائيات إلى أن 60-90% من أطفال المدارس في جميع أنحاء العالم يعانون من تسوس الأسنان؛ أكثر الأمراض المعدية شيوعًا التي تصيب الإنسان. يعد تسوس الأسنان غير المعالج أحد الأسباب الرئيسية لألم الأسنان المزمن والحاد.

السبب الرئيسي الثاني لألم الأسنان هو أمراض اللثة. P gingivalis و A. actinomycetemcomitans هما البكتيريا التي تسبب في المقام الأول أمراض اللثة.

تشمل الأسباب الأخرى لألم الأسنان ما يلي:

  • بقاء الطعام بين الأسنان عندما يكون هناك مسافة كبيرة بين الأسنان (المسافة بين أسنانين متجاورتين)،
  • خراج حول الذروة (قيح في قمة السن) أو خراج في اللثة،
  • إصابات الأسنان التي قد تكون ناجمة عن إصابة خارجية أو طحن الأسنان اللاإرادي،
  • كسر في السن أو جذر السن،
  • انقسام الأسنان ببطء ،
  • الألم الناتج عن بزوغ الأسنان الأولية أو الدائمة،
  • الألم الناتج عن بزوغ الرحى الثالثة بسبب ضيق المساحة في قوس الأسنان،
  • إحالة آلام الأسنان بسبب التهاب الجيوب الأنفية أو نقص تروية القلب،
  • حشوة أسنان مكسورة تكشف الهياكل الداخلية للسن.
قد يبدأ ألم الأسنان بشكل مفاجئ، وقد ينتشر الألم إلى هياكل أخرى مجاورة مثل الرأس أو الأذن أو الفكين.

قد يؤثر ألم الأسنان بشدة على نوعية الحياة. قد يجد الشخص المصاب صعوبة في المضغ، وقد يصاب بحساسية حادة تجاه الأطعمة والمشروبات الساخنة والباردة، ويحدث تورم في الوجه حول السن المصابة، وفي بعض الأحيان يعاني من نزيف من السن أو اللثة المصابة.

غالبًا ما يتم الخلط بين آلام الأسنان الناتجة عن القلب وألم الأسنان السني وقد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة. لا ينبغي تجاهل آلام الأسنان التي تستمر لأكثر من يوم أو يومين وتتطلب اهتمامًا من أخصائي العناية بالأسنان. قد يؤدي التأخير في العلاج إلى تعقيد عملية المرض الأساسية.

ما هي العلاجات المنزلية التي يمكن أن تخفف آلام الأسنان؟​

الشطف بمحلول ملحي دافئ

يعد شطف الفم بمحلول ملحي دافئ مرتين إلى ثلاث مرات يوميًا علاجًا منزليًا فعالًا لألم الأسنان. وينبغي استخدام ملعقة صغيرة من الملح الممزوجة في كوب من الماء الدافئ لشطف الفم جيداً.

يوصى بالاحتفاظ بالمياه المالحة الدافئة في الفم لمدة دقيقتين تقريبًا أثناء المضمضة، وذلك لتحقيق أقصى قدر من فوائد المضمضة.

بعد التفليش ينصح ببصق الماء المالح. ومع ذلك، لا ينصح بهذا العلاج للأطفال الصغار الذين يميلون إلى ابتلاع المياه المالحة، مما قد يكون له تأثير ضار على أجسامهم.

الكمادات الباردة​

عندما يترافق ألم الأسنان مع التورم، قد تكون الكمادات الباردة فعالة. أسهل طريقة هي تغطية الكمادة الباردة بمنشفة ووضعها على الجلد الذي يغطي المنطقة المصابة.

الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية (OTC).​

يمكن استخدام مسكنات الألم المتاحة دون وصفة طبية بشكل مؤقت، لكن لا يُنصح باستخدامها على المدى الطويل. إن تناول كميات زائدة من هذه الأدوية يمكن أن يسبب آثارًا جانبية، ولهذا السبب يجب علاج الألم الشديد تحت إشراف طبي.

لا يُنصح بزيت القرنفل والأدوية الموضعية الأخرى لأنها قد تسبب العدوى أو تؤدي إلى تفاقم العدوى الموجودة.

الحفاظ على نظافة الفم الجيدة​

تعمل بيئة الفم الصحية على موازنة مستوى الرقم الهيدروجيني في الفم، مما يقلل بدوره من تكوين اللويحات البكتيرية المسؤولة عن ألم الأسنان. يساعد التنظيف اللطيف بالفرشاة (ويفضل أن يكون ذلك باستخدام فرشاة ناعمة) والخيط المنتظم في إزالة أي جزيئات طعام عالقة بين الأسنان.

تجنب بعض الأطعمة والمشروبات​

تجنب الأطعمة الصلبة لأن المضغ المفرط المطلوب قد يؤدي إلى تعقيد مشاكل الأسنان الموجودة وزيادة الألم. كما يوصى المرضى بتجنب المشروبات والأطعمة الساخنة والباردة للغاية التي قد تهيج ألم الأسنان.

وأخيرا، تجنب التدخين أثناء ألم الأسنان لأنه قد يزيد من تفاقم الألم.