تعلم التقنيات الخمس للقراءة بشكل أسرع

ديب لاب

ديب لاب

Moderator
مشـــرف
17 ديسمبر 2023
1,464
0
1
سرعة القراءة إنه فن إسكات النطق الفرعي. تبلغ سرعة القراءة لدى معظم القراء حوالي 200 كلمة في الدقيقة، وهي نفس السرعة التي يقرأ بها الأشخاص عادةً بصوت عالٍ. الصوت الداخلي هو الذي يحدد سرعة القراءة هذه، وهو ما يمنعنا من تحقيق سرعة قراءة أعلى، حيث أننا تعلمنا القراءة بهذه الطريقة.

على أي حال، من الممكن القراءة بشكل أسرع وبفهم أفضل للنصوص أو الروايات. الحل بسيط: استيعاب القراءة بشكل أسرع من الصوت الداخلي بفضل التقنيات المختلفة. على سبيل المثال، تابع القراءة بإصبعك بحيث تكون القراءة أسرع مما هي عليه عادة. يحدث هذا لأنه من الأسهل على العين متابعة المجاناكة بدلاً من قراءة كلمة بكلمة.

ما هو النطق الفرعي؟​


كما ذكرنا، فإن أحد الأخطاء الأكثر شيوعًا التي تحدث عادةً عند القراءة هو النطق الفرعي. ولكن ما هو النطق الفرعي؟ حسنًا ، النطق الفرعي وهو يتألف من تكرار كل كلمة عقليا أثناء القراءة. وهذا ما يقلل من وقت القراءة ويعمل بشكل سيء للغاية إذا كان ما تريده هو توفير الوقت والقدرة على قراءة المزيد.

على اى حال كيف حدث هذا؟ حسنًا، لأنه عندما تقوم بنطق القراءة بصوت منخفض وتكرر الكلمات عقليًا أثناء قراءتها، فإن الكلمات التي تلتقطها عيناك تمر إلى النظام الصوتي (أي إلى الأذن) ثم إلى الدماغ. بدلاً من، إذا قمت بإزالة النطق الفرعي، فإنك تقضي على مرور النظام الصوتي وما تقرأه ينتقل مباشرة من البصر إلى الدماغ.

العوامل التي تسبب انخفاض سرعة القراءة​


تتيح لك القراءة السريعة قراءة المزيد من مواد القراءة. بالإضافة إلى ذلك، فهو يتيح لك الحصول على المزيد من الوقت لقراءة النصوص أو الكتب الأخرى التي ترغب في قراءتها. مع تحسن مهاراتك في القراءة السريعة، ستصبح أكثر مهارة في ملاحظة التفاصيل المهمة داخل المادة التي تقرأها، وستكون قادرًا على الاحتفاظ بمواد أكثر مما كنت تفعل بدون هذه التقنيات.

ولكن من الممكن الآن، إذا كنت لا تعرف هذه التقنيات، أنك تستخدم عادات تضر بسرعة القراءة لديك. وهذه أحد العوامل التي تؤثر سلبًا على قدرتك على القراءة:

  • مجاناكات العين الخاطئة، وعدم الدقة في وضع العين أثناء القراءة
  • الانحدار، أو إعادة قراءة المواد التي تمت قراءتها بالفعل
  • محدودية المدى الإدراكي مما يؤدي إلى قراءة كلمة بكلمة
  • النطق، عملية إدخال الأصوات في الكلمات التي تقرأها
  • الاعتقاد الخاطئ بأن القراءة البطيئة تؤدي إلى فهم أفضل
  • – تقييم ضعيف لأجزاء مهمة من مادة القراءة
  • قلة التركيز

بعض تقنيات القراءة السريعة​


هناك العديد من التقنيات التي يمكن استخدامها للقراءة السريعة، ويمكن تعلمها في الدورات أو ورش العمل. إن معرفة هذه التقنيات لن تسمح لك بالقراءة بسرعة أكبر فحسب، بل يمكن أن توفر نوعية حياة أفضل، إلى الحد الذي ستتحسن فيه القراءة والفهم والاحتفاظ بمرور الوقت.

بادئ ذي بدء، من المهم معرفة أن هناك تقنيات قراءة مختلفة لمواقف مختلفة (القراءة من أجل الاستمتاع، البحث عن المعلومات، إكمال المهمة، وما إلى ذلك) وبالتالي، من الضروري اختيار التقنية المطلوبة حسب الغرض من القراءة. نترك لك أدناه بعضًا من أشهر التقنيات (وليس كلها) المستخدمة في القراءة السريعة.

1. الإعداد وبيئة العمل في القراءة​


قبل استخدام أي تقنية من الضروري أن تقوم بتقييم السياق الذي ستقرأ فيه وتعديله إذا لزم الأمر. اجلس بشكل مريح على كرسي وفي مكان يمكنك من خلاله القراءة دون تشتيت انتباهك، مع إمالة رأسك قليلاً للأمام، وضبط الضوء بحيث لا يتعب عينيك، وتحلي بالصبر والإيجابية، وما إلى ذلك.

إذا كنت ستقرأ من جهاز كمبيوتر أو جهاز لوحي أو كتاب إلكتروني، فتأكد من أن شاشتك نظيفة وبدون وهج. اضبط ألوانه إذا لزم الأمر، حيث أن أفضل طريقة لرؤية النص هي استخدام المجاناوف الداكنة على خلفية فاتحة.

2. استخدم الدليل​


لقراءة أسرع، يمكنك استخدام إصبعك أو المسطرة أو قلم الرصاص (أو الممحاة الأفضل) لمتابعة القراءة تحت كل سطر. يساعدك هذا على تركيز رؤيتك، كما أن متابعة العين للمجاناكة أقل صعوبة من قراءة كلمة بكلمة.

3. اقرأ الكلمات كمجموعة​


هذه النقطة مهمة لحل مشكلة القراءة كلمة بكلمة، وبهذه الطريقة، تقليل النطق الفرعي. أثناء قراءتك للكلمة، تركز عيناك على الكلمة التي تقرأها، وهو ما يُعرف بالتركيز الأساسي. على الرغم من هذا، يمكن لعينيك أن تغطي مجال رؤية أوسع، حيث يتم عرض كلا جانبي التركيز الأساسي. تُعرف هذه المنطقة، التي تشكل التركيز الأساسي ومسافة معينة على كلا الجانبين، بالمجال البؤري أو الرؤية المحيطية.

لدى بعض الأشخاص مجال بؤري مكون من ثلاث أو أربع كلمات، والبعض الآخر لديه رؤية محيطية أوسع. يمكن أن يكون تنفيذ هذه النقطة معقدًا، ولكنها تتطلب الممارسة فقط.

4. اقرأ من الكلمة الثالثة​


بمجرد أن تتعلم إتقان النقطة السابقة، من الممكن أن تقرأ من الكلمة الثالثة في بداية الفقرة وتنتهي عند الكلمة الثالثة قبل نهاية الفقرة. لذا يتم استخدام الرؤية المحيطية غير المستغلة للهوامش.

5. ممارسة القشط​


هو قراءة سريعه يشير إلى البحث عن أهم الأفكار من خلال قراءة الفقرتين الأولى والأخيرة، مع مراعاة الإشارات التنظيمية الأخرى، مثل الملخصات، التي يستخدمها المؤلف.

ومن المفيد في البحث عن المعلومات لأنه يساعد على تحديد ما إذا كان النص مثيرا للاهتمام، أو عند قراءة الصحيفة. في هذه الحالات، يتم إجراء عملية التصفح بسرعة أكبر بثلاث إلى أربع مرات من القراءة العادية. بالإضافة إلى ذلك، يتيح لك القشط الحصول على فكرة أولية عن النص، مما يساعدك على القراءة بسرعة، دون الحاجة إلى استخدام الانحدار، أي إعادة القراءة مرة أخرى.
 
تم اكتشاف مانع الاعلانات

نحن ندرك أن الإعلانات مزعجة!

بالتأكيد، تقوم برامج حظر الإعلانات بعمل رائع في منع الإعلانات، ولكنها تمنع أيضًا الميزات المفيدة لموقعنا على الويب. للحصول على أفضل تجربة للموقع، يرجى تعطيل AdBlocker الخاص بك.

لقد قمت بتعطيل AdBlock    ًلا شكرا