ماذا تفعل عندما تشعر بالوحدة في العلاقة

ديب لاب

ديب لاب

Moderator
مشـــرف
17 ديسمبر 2023
1,516
0
1
بواسطة مجهول

بالنسبة للبعض، قد تبدو فكرة الشعور بالوحدة عندما تكون في علاقة غريبة. كيف يمكنك أن تشعر بالوحدة عندما تكون منخرطًا مع شخص آخر؟ الحقيقة هي أننا يمكن أن نشعر بالوحدة بغض النظر عمن حولنا. قبل بضع سنوات، كنت في هذا الوضع بالضبط.

كنت أنا وشريكي نتواعد منذ حوالي عام وكنا في حالة حب عميق. ومع ذلك، بدأت ألاحظ أن عطلات نهاية الأسبوع المزدحمة سابقًا أقضيها الآن معها أو بمفردي. عندما رأيت الصور ومقاطع الفيديو على وسائل التواصل الاجتماعي لأصدقائي وهم يتسكعون بدوني، شعرت بالعزلة الشديدة. مازلت أرى الناس من وقت لآخر، لكني شعرت بأنني مختلف عن ذي قبل. في البداية لم أكن أعرف سبب شعوري بهذه الطريقة، لكنني فهمت أخيرًا وبدأت أحاول تحسين وضعي.

ما هي علامات الوحدة في العلاقة؟​


قد تشعر بالوحدة إذا كنت في علاقة ولكنك تشعر بمشاعر العزلة والحزن والغربة بسبب وضعك الاجتماعي. إذا كانت آخر مرة قضيت فيها وقتًا رائعًا بدون شريكك كانت منذ وقت طويل، فقد تحتاج إلى مزيد من الاتصالات الاجتماعية خارج علاقتك.

ما الذي يسبب الشعور بالوحدة في العلاقة؟​


الخطوة الأولى هي أن تكتشف بالضبط سبب شعورك بالعزلة في علاقتك. فيما يلي الأسباب الثلاثة الرئيسية:


  • لا تقضي وقتًا كافيًا مع أصدقاء غير شريكك.

  • لديك مشاكل في التواصل مع شريك حياتك.

  • قد يكون سلوك شريكك سامًا، مما قد يجعل من الصعب عليك التواصل معه.

هل تقضي وقتًا كافيًا مع أصدقائك؟​


عندما تتكيف مع علاقة ملتزمة، من الطبيعي أن تقضي وقتًا أقل في التواصل الاجتماعي مع زملائك، لكن هذا قد يؤدي بسهولة إلى فقدان الاتصال ببعض الأصدقاء القدامى المهمين.

الصداقات مهمة، ليس فقط لرفاهيتك، ولكن أيضًا لصحة علاقتك الأساسية. عندما يكون لدى كلا الشخصين في العلاقة شبكة دعم قوية، يمكن لشريكك أن يخفف بعض الضغط الناتج عن كونه المصدر الوحيد للرعاية والقوة والتشجيع.

هل لديك مشاكل في التواصل؟​


على الرغم من أن شريكك قد يكون أقرب شخص إليك، إلا أنه ليس من غير المألوف أن تشعر بالوحدة إذا لم تشعر أنه يسمعك أو إذا كنت تجد صعوبة في إجراء محادثة مفتوحة وصادقة معه.

إذا كنت تريد المساعدة في حل مشكلات الاتصال، فاطلع على بعض النصائح لإجراء محادثات صعبة هنا.

هل سلوك شريكك مؤلم وسام؟​


من الطبيعي في العلاقة أن تشعر أحيانًا بالغيرة أو “التشبث” قليلاً، لكن في بعض الأحيان قد يخرج هذا عن نطاق السيطرة ويتحول إلى سلوك اعتمادي. الاعتمادية هي عندما يشعر الشخص أنه في حاجة ماسة إلى الحب والدعم والرعاية من شريكه لتعزيز إحساسه بقيمته الذاتية. ونتيجة لذلك، يمكن أن يكون السلوك الاعتمادي سامًا جدًا. يمكن للزوجين المعتمدين على بعضهما البعض:


  • يصر على أنك مسؤول عن مشاعر القلق أو الغيرة

  • يقولون ويفعلون أشياء مؤذية لأنهم يخافون من خسارتك

  • الشعور بالغضب في كل مرة ترى فيها صديقًا معينًا أو مجموعة من الأصدقاء، أو يطلبون منك عدم رؤيتهم على الإطلاق

  • أطلب منك تقديم تضحيات غير معقولة من أجلهم

  • انتهاك خصوصيتك من خلال القيام بأشياء مثل الاطلاع على رسائلك أو سجل المتصفح.

لسوء الحظ، كانت هذه كل الأشياء التي حدثت لي أثناء علاقتي. على الرغم من أنني وشريكي تمكنا من قضاء وقت ممتع معًا، إلا أن الحقيقة هي أن العلاقة كانت لا تزال سامة وشعرت بالوحدة الشديدة في كثير من الوقت. ولحسن الحظ، تمكنت من التخفيف من هذه المشاعر بعدة طرق.

ليست كل سلوكيات العلاقات السامة تعتبر إساءة، ولكن غالبًا ما تبدأ الإساءة العاطفية بسلوكيات كهذه وتزداد بمرور الوقت. إذا كنت تريد معرفة المزيد عن ماهية الإساءة العاطفية وما يمكنك فعله حيال ذلك، فاقرأ مقالتنا عنها هنا.

ثلاثة أشياء ساعدتني والآخرين.​

1. اعلم أن أصدقائك ما زالوا موجودين إذا كنت في حاجة إليهم​


كنت خائفًا من أن أصدقائي بدأوا ينسونني أو كانوا منزعجين لأنني كنت أقضي وقتًا أقل معهم لأنني كنت في علاقة. ولكن بعد أن انفصلنا أنا وشريكي، بدأت أقضي المزيد من الوقت مع أصدقائي مرة أخرى وأدركت شيئًا مهمًا: الأصدقاء الجيدون سيكونون دائمًا بجانبك، سواء أمضيت شهورًا أو حتى سنوات دون التحدث.

2. ابحث عن طرق جديدة لقضاء الوقت الاجتماعي​


في المدرسة الثانوية، كان أصدقاؤنا يقفون بجانبنا تلقائيًا كل يوم. لكن كبالغين، علينا أن نبذل المزيد من الجهد لإبقائهم في الجوار. تعلمت أنني بحاجة لقضاء القليل من الوقت والطاقة في التخطيط لاجتماعات والاستثمار في صداقاتي.

إحدى الطرق للقيام بذلك كانت من خلال بدء لعبة Dungeons and Dragons المجدولة أسبوعيًا مع بعض الأصدقاء القدامى وبعض الأصدقاء الجدد. بالنسبة لك يمكن أن يكون بسبب:


  • ابحث عن بعض الأصدقاء للتنافس في دوري رياضي “اجتماعي”.

  • قم باستضافة عشاء منتظم في منزل شخص ما

  • ابحث عن مجموعات محلية من الأشخاص على مواقع مثل
    من فضلك قم , تسجيل الدخول أو تسجيل لعرض المحتوى
    والفيسبوك للقيام بكل ما تريد، سواء كان ذلك المشي لمسافات طويلة أو الرسم أو التصوير الفوتوغرافي أو تسلق الصخور.

3. ضع الحدود عند الضرورة​


هل لدى شريك حياتك مواقف وسلوكيات صعبة، خاصة عندما يتعلق الأمر بحياتك الاجتماعية؟ إذا كان الأمر كذلك، فهذا لا يعني أن علاقتك خاطئة أو يجب أن تنتهي. لكن هذا يعني أنك ستحتاج إلى العمل على شيء مهم للغاية: وضع الحدود. الحدود هي سمة أساسية لكل علاقة صحية، من العائلة إلى الأصدقاء إلى العلاقات الرومانسية، ويتعلق الأمر بتحديد أين يجب أن تتوقف السلوكيات الصعبة بالضبط. في علاقة طويلة الأمد، قد تبدو الحدود الصحية كما يلي:


  • قل “لا” لأي محاولات لتقليل الوقت الذي تقضيه مع الأصدقاء أو عزل أشخاص معينين

  • ارفض أي محاولة لإيذاء مشاعرك بطريقة تهدف إلى السيطرة عليك أو التلاعب بك.

  • وضع حد لأي محاولة لانتهاك خصوصيتك.

في البداية، كنت خائفًا من وضع العديد من هذه الحدود مع شريكي؛ ماذا لو لم تحترمهم؟ هل يعني ذلك نهاية علاقتنا؟

في الواقع، لقد فوجئت بمدى التقدم الذي تمكن من تحقيقه، ولفترة من الوقت، كانت الأمور أفضل بكثير. على الرغم من أنني وشريكي لم نكن معًا في نهاية المطاف، إلا أنني تعلمت مدى قوة وأهمية الاعتناء بنفسك وباحتياجاتك، وهذا أمر مهم للتعلم في أي علاقة.