Hany Abo EL-Dahab

Hany Abo EL-Dahab

Moderator
طاقم الإدارة
مشـــرف
18 نوفمبر 2023
260
6
18
EGYPT
يشير عرق النسا إلى الألم في الفخذ والساق والأرداف الذي ينشأ نتيجة لضغط العصب الوركي.

1703670806893

العصب الوركي هو عصب كبير يتكون من عدد من الأعصاب الصغيرة، التي تترك الحبل الشوكي بين الفقرات الشوكية المجاورة. بمجرد انضمامهم، يمر العصب الوركي إلى الأرداف ثم إلى الجزء الخلفي من الفخذ والساق. وقد يتم الضغط عليه على العظم الأساسي في نقاط مختلفة أثناء رحلته من الحبل الشوكي إلى الساق.

أعراض​

عادة ما يشكو الشخص المصاب من تنميل، أو إحساس بالدبابيس والإبر، أو ألم يبدأ من منطقة الورك وينتقل إلى أسفل الساق، أو ألم أو ألم في الأرداف، أو في الكاحل والقدم. قد يكون الألم مؤلمًا ويجعل الأداء الطبيعي مستحيلًا أو قد يكون خفيفًا بطبيعته.

عادة ما يتفاقم ألم عرق النسا عندما يرفع الشخص أو ينحني أو يجهد، وبالتالي يمكن أن يحدث مع العطس أو السعال أو الضحك من القلب. وقد يحدث أيضًا في الليل. وبما أن العصب الوركي يتحكم في الإحساس ووظيفة عضلات الساق، فقد يعاني الشخص أحيانًا من ضعف عضلي في الساق أيضًا.

أسباب عرق النسا​

بعض الأسباب المحتملة لهذا الألم العصبي قد تشمل:
  • القرص القطني المنزلق أو المنفتق
  • تغيرات هشاشة العظام في العمود الفقري القطني مع نمو نتوءات عظمية، وسماكة فقرات العمود الفقري، وتضييق الأقراص. كل من هذه الأسباب تسبب تضييق المساحة بين الفقرات أو القناة الشوكية، مما قد يضغط على جذور الأعصاب التي تشكل العصب الوركي.
  • انحطاط القرص بسبب التغيرات المرتبطة بالعمر
  • إصابة العمود الفقري، أو في حالات نادرة، ورم في العمود الفقري
  • عضلات ملتهبة أو مؤلمة في الأرداف

التشخيص والعلاج​

يتم تشخيص عرق النسا بشكل رئيسي على أساس الأعراض والعلامات السريرية. في معظم الحالات، تشفى الأقراص المنزلقة خلال فترة تتراوح من 6 أسابيع إلى 3 أشهر تقريبًا. يتكون العلاج من تقليل النشاط واتخاذ تدابير لتقليل الألم في المرحلة الحادة.
لا يُنصح بالراحة التامة في الفراش، على الرغم من أنه قد يُنصح بأن يأخذ الشخص المصاب إجازة لمدة يومين من جميع الأنشطة الثقيلة. وبدلاً من ذلك، فإن التمارين الخفيفة أو العلاج الطبيعي مفيد في تقوية أسفل الظهر، ويفضل أن يكون ذلك في حمام السباحة، مما يزيل الوزن عن العمود الفقري. تساعد التمارين الرياضية على تخفيف التيبس، والحفاظ على قوة العضلات، وتساعدك على ممارسة النشاط الطبيعي بشكل أسرع.

تساعد مسكنات الألم ومضادات الالتهاب وكمادات الثلج والحمامات الدافئة على تقليل الألم الحاد. يمكن أن تشمل تدابير العلاج الهامة الأخرى ما يلي:
  • الموقف الصحيح
  • مرتبة ثابتة لدعم الظهر
  • تجنب الانحناء، أو رفع الأشياء الثقيلة
  • الجلوس على الكراسي مع دعم أسفل الظهر
  • قم بتغيير وضعيتك، أو الوقوف، من وقت لآخر
  • تحسين حالتك البدنية
  • فقدان الوزن في حالة زيادة الوزن
عادة لا تكون هناك حاجة للأشعة السينية أو عمليات المسح إلا إذا كان الألم شديدا، حتى بعد شهر من بدء هذه التدابير. وبطبيعة الحال، هناك حاجة إلى مساعدة طبية لتحديد متى تكون هناك حاجة إلى مزيد من التحقيق والعلاج.

في حالة هبوط القرص الشديد، يلزم حقن فوق الجافية حول جذور الأعصاب لإزالة الألم. في بعض الحالات، يوصى بإجراء جراحة القرص، أو استئصال القرص. خلال هذا النوع من الإجراءات، يتم إجراء شق صغير في عضلات الظهر بحيث يمكن إزالة شظايا القرص غير الصحية التي تضغط على جذور الأعصاب. تتمتع عملية استئصال القرص بمعدل راحة قصير المدى يصل إلى 90%، على الرغم من حدوث تكرار المرض في حوالي 5% من الحالات.

مضاعفات الحالة العصبية المسببة لعرق النسا نادرة. إذا كان هناك ألم شديد أو ضعف أو تنميل أو فقدان السيطرة على الأمعاء أو المثانة، فقد يشير ذلك إلى ضغط شديد حاد على الحبل الشوكي، مما يتطلب علاجًا طارئًا.

ما الذي يسبب عرق النسا ؟​

يحدث عرق النسا بسبب الضغط على العصب الوركي أو جذوره. أي حالة تسبب ضغط على الحبل الشوكي، أو جذور الأعصاب الخارجة من الثقبة الشوكية، تسبب أعراض حسية وحركية في المنطقة التي يغذيها العصب الوركي في التوزيع الجلدي. السبب الأكثر شيوعا لعرق النسا هو فتق القرص في منطقة أسفل الظهر.

تشمل أسباب عرق النسا ما يلي:
  • هبوط القرص القطني، أو فتق الأقراص الغضروفية بين الفقرات، مما يؤدي بعد ذلك إلى الضغط على واحد أو أكثر من جذور الأعصاب في المنطقة القطنية، مما يسبب أعراض عرق النسا.
  • تضيق العمود الفقري القطني، أو تضييق القناة العظمية المحيطة بالحبل الشوكي، مما يضغط على الحبل القطني وجذور أعصابه، مما يؤدي إلى ظهور الأعراض الكلاسيكية لضغط العصب الوركي. يحدث في الغالب عند كبار السن، ويتميز بألم مستمر في الظهر إلى حد ما، مع ألم أو تنميل في الساق بعد وقت قصير من بدء المريض في المشي.
  • انزلاق الفقار، حيث ينزلق أحد الأقراص للأمام فوق القرص الموجود أسفله، مما يؤدي إلى تضييق مساحة القناة الشوكية المتاحة في تلك المرحلة. وهذا يمكن أن يضغط على الحبل الشوكي وجذور الأعصاب، وفي المنطقة القطنية يسبب عرق النسا. تتأثر الفقرتان القطنية الرابعة والخامسة بشكل شائع في الانزلاق الفقاري القطني، والذي عادة ما يكون تكملة لالتهاب المفاصل الشوكي.
  • عدوى العمود الفقري تؤدي إلى تشكل خراج في المنطقة المجاورة للنخاع الشوكي، مما يسبب الضغط على جذور الأعصاب أو الحبل الشوكي، حسب الموقع.
  • صدمة أو إصابة في العمود الفقري، مما يؤدي إلى تشوه يضغط على جذور الأعصاب في العمود الفقري.
  • الأورام التي تنمو داخل العمود الفقري، والتي تضغط على جذور الأعصاب.
  • النتوءات العظمية أو النابتات العظمية، وهي نتوءات من العظام تتشكل على العظام المجهدة أو المتدهورة، خاصة بعد فقدان الغضاريف. يمكن أن يؤدي ذلك إلى تضييق مساحة العمود الفقري، أو المسافة بين الفقرات المجاورة حيث تظهر جذور الأعصاب.
  • متلازمة الكمثري: عضلة الكمثري هي عضلة صغيرة سميكة تقع في عمق عضلات الأرداف الكبيرة أو الألوية، وتمر فوق العصب الوركي. يؤدي تشنج هذه العضلة أو تورمها أو شدها إلى الإصابة بمتلازمة الكمثري عن طريق الضغط على العصب. بالإضافة إلى ذلك، يمر العصب عبر العضلات وليس أسفلها في حوالي 14% من الأشخاص، مما قد يحمل خطرًا أكبر لضغط العصب الوركي.
  • الآفات التي تشغل مساحة في المنطقة القطنية، مثل الخراجات والجلطات والأورام، تضغط على جذور الأعصاب القطنية أو العصب الوركي نفسه.
  • يمكن أن تؤدي وضعية الجلوس السيئة إلى تشنج العضلات المحيطة بالنخاع الشوكي، أو تراخي الأربطة أو تشوه العمود الفقري، مما يؤدي إلى الضغط على العمود الفقري القطني وقرص جذور الأعصاب